نـوادر نت | الصفحة الرئيسيه
أهلا بك عزيزي الزائر ، هذه الرسالة توحي بأنك غير مسجل أو أنك لم تسجل دخولك ، اذا كنت عضوا اضغط على دخول واذا كنت زائر يشرفنا تسجيلك معنا ، اذا لم ترغب في التسجيل ، اضغط على اخفاء واقرأ المنتدى الذي تريد... نوادر نت بإدارة :- فهد المحمد و يزيد الروقي



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زرقاء اليمامة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إياد الروقي
الاداره
الاداره
avatar

ذكر عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 27/07/2011
الاقامة : الرياض
المزاج : راايق

مُساهمةموضوع: زرقاء اليمامة   الجمعة 26 أغسطس 2011, 7:36 am


[size=16]كان ل"عمليق" -جد العماليق- إخوة يحفظ التاريخ منهم "طسم" و"جديس"، وهما القبيلتان اللتان سكنتا "جو"، وجو قديماً تطلق على أجزاء من نجد سميت فيما بعد باليمامة، وهي الآن مدينتنا " الرياض والخرج "، وقد سكنتها قبيلة "جديس"، أما "طسم" فاستقرت في بلاد هجر والبحرين، إلاّ أن الصراع الذي دب بين أبناء العمومة من "طسم وجديس" كان سبباً في فنائهما وتفرقهما شذر مذر، ولم يبق معها إلاّ الحديث عن زرقاء اليمامة التي ضرب بها المثال في حدة البصر، وذاك حينما حذرت بنو زوجها قبيلة "جديس" من قومها "طسم"، وأنها رأت ذات يوم الأشجار تسير ومن ورائها الرجال فكذبوها وغفلوا عن أخذ أهبة الحرب فقالت:

إن أرى شجراً من خلفها بشر
فكيف تجمع الأشجار والبشر؟
ثوروا بأجمعكم في وجه أولهم
فإن ذلك منكم فالعموا ظفر

وما لبث أن وصلت طلائع "طسم" الذين استنجدوا بالملك الحميري "حسان بن تبع" يقودهم أخو زرقاء اليمامة "رباح بن مرة" الذي حذّر القوم من حدة بصر أخته "يمامة"، وهذا اسمها -ولقبت بزرقاء؛ لزرقة لونها، وقيل لزرقة عينيها- فعمد القوم إلى قلع الأشجار وجعلها أمامهم فهلكت جديس في حرب ضروس وفرّ زعيمها "الأسود بن غفار" في البراري والقفار إلى أن لجأ إلى قبيلة طيء فأجاروه من الملك ومن أعدائه.

ويذكر "المسعودي" أن نسله ما زال في طيء مذكور مشهور عند العرب، كما ذكر "المسعودي" في (مروج الذهب) أن هذه المناطق في زمانه -ويقصد الرياض ويمامة الخرج- تحت حكم "الأخيضر العلوي" من أحفاد "الحسن بن علي"، ويقصد بها حكم "الأخيضيريين" في القرن الرابع الهجري الذي عاصره "المسعودي"

زرقاء اليمامة
كانت العرب تضرب المثل في حدة البصر بامرأتين " زرقاء اليمامة " و" حذام " التي لم يصدق قومها تحذيراتها من اقتراب العدو لهم حتى هجموا عليهم وهزموهم فقالت العرب:
إذا قالت حذام فصدقوها
فإن القول ما قالت حذام
أما زرقاء اليمامة فلم يغفل المؤرخون الحوار الذي دار بينها وبين الملك الحميري "حسان بن تبع" الذي أمر بنزع عينيها ورأى فيها عروق سوداء فسألها عن ذلك؛ فأشارت إلى حجر الأثمد الذي كانت تكتحل به حتى قيل إنها كانت ترى الشعرة البيضاء في اللبن، وترى الجيش على مسيرة ثلاث ليال؛ مما زاد من تخوف الملك الحميري منها فأمر بها فصلبت على باب" جو" فسمى الملك الغازي بلاد جو باسمها "اليمامة"، وقال وهو خارج من البلاد:
وسميت جواً باليمامة بعدما
تركت عيوناً باليمامة هملا
وبقيت التسمية إلى هذا الوقت ووثّق التاريخ اسمها مع "كيلوباترا" و"الزباء" و"سميراميس" كأشهر نساء الزمن الأول

مما راق لي

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زرقاء اليمامة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نـوادر نت | الصفحة الرئيسيه :: مكتبة نوادر نت :: القصص والروايات-
انتقل الى: